أخبار عالمية

وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف في لندن عن عمر يناهز 87 عاما

نشرت في:

رحل السبت الشاعر العراقي سعدي يوسف عن 87 عاما في لندن ويوراى في البصرة مسقط رأسه. ويوسف صاحب مسيرة شعرية وأدبية الطويلة جعلته أحد أكبر الشعراء العرب على الرغم من أنه كان مثيرا للجدل في بلاده. وارتكز شعره على تجارب شخصية وانطباعات من الحياة اليومية وتحدى فيه شعر التفعيلة التقليدي، وبات لأسلوبه تأثير كبير على الشعر العربي المعاصر.

نعى اتحاد الأدباء والكتاب في العراق في بيان الأحد الشاعر العراقي سعدي يوسف الذي توفي في لندن السبت عن عمر يناهز 87 عاما بعد مسيرة شعرية وأدبية طويلة وضعته في صفوف أكبر أسماء الشعر في العالم العربي.

وسيوارى يوسف في مدينة البصرة في جنوب العراق التي ولد فيها عام 1934. واستقر يوسف في العاصمة البريطانية بعد تنقل بين دول عربية وعالمية عدة منذ السبعينات بسبب مواقفه السياسية.

   فقد كان يوسف، الذي تخرج من معهد المعلمين في بغداد عام 1954، أحد الأعضاء البارزين في الحزب الشيوعي العراقي وكان معارضاً لنظام حزب البعث الذي سجنه في العام 1963.

   وبعدما خرج من السجن في العام 1964، سافر يوسف إلى الجزائر، حيث عمل مدرسا، كما ورد في سيرته الذاتية على موقعه الإلكتروني.

   وفي تلك المرحلة بدأ عمله الشعري يأخذ صدى في العالم العربي، ليتحوّل إلى أحد الأسماء الشعرية المهمة ليس في العراق فحسب بل حتى في العالم العربي.

   ارتكز شعره على تجارب شخصية وانطباعات من الحياة اليومية وتحدّى فيه شعر التفعيلة التقليدي، وبات لأسلوبه تأثير كبير على الشعر العربي المعاصر.

   ووصفه الكاتب العراقي سنان أنطون في تغريدة باللغة الإنكليزية الأحد بأنه “واحد من أعظم وأكثر شعراء العرب تأثيراً”، آسفاً لموته “في المنفى في لندن” بعد حياة “من التحدي”. وأضاف “ترك لنا إرثاً جمالياً فائضاً. وداعاً”.

   عاد يوسف إلى العراق في السبعينات لكن غادره بعدما وصل صدام حسين إلى الحكم، ليجد نفسه في العقود التي تلت متنقلاُ بين دمشق وبيروت وقبرص واليمن وتونس ثمّ باريس وعمان، ثم انتقل إلى لندن في العام 1999 حيث عاش في مجمّع للمتقاعدين لأكثر من عقدين.

مثير للجدل

   ورغم قمع النظام السابق للشيوعيين، لم يكن يوسف مؤيدا لغزو العراق من قبل الولايات المتحدة في العام 2003 والذي أدى إلى الإطاحة بنظام حزب البعث. لكن مواقفه في تلك الحقبة اعتبرت مثيرة للجدل ومؤيدة للجهات المناهضة للاحتلال من المتطرفين السنة.

   ففي نيسان/أبريل، وإثر دخول يوسف المستشفى لتلقي العلاج، طالب وزير الثقافة العراقي حسن ناظم الحكومة بتقديم المساعدة له لكن هذا الموقف أثار ردود أفعال لدى بعض الأحزاب في البلاد التي تعتبر أن يوسف أساء للإسلام وللعراق في كتاباته ومواقفه.

    وقال حينها نائب رئيس مجلس النواب حسن الكعبي، المنتمي لتيار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، “يبدو أن الإخوة في وزارة الثقافة لم يطلعوا على الكتابات والقصائد والتصريحات العلنية للشاعر” سعدي يوسف “وأبرزها القصيدة التي تحاول (…) الإساءة إلى رمز الخير والجمال والذوق والإنسانية جمعاء” النبي محمد.

   والقصيدة المقصودة نشرت في أواخر العام 2019 من لندن وفيها سخرية من الرسول ووالديه.

   ودفع ذلك ناظم إلى تقديم اعتذار، مبررا أن دافعه كان “إظهارِ التعاطفِ مع شاعرٍ عراقي يُحتضر”، مضيفا “لكن إيماني بقيمي الدينية المقدسة واحترامي وتقديري لمشاعرِ الكثرةِ الكاثرةِ من الناس أهم من تعاطفي … لذلك أقدم اعتذاري لكل من شعر بألم في ضميرِه الوطني والديني والإنساني”.

   في رصيد يوسف الحائز في العام 2005 جائزة فيرونيا الإيطالية كأفضل مؤلف أجنبي، عشرات الأعمال الشعرية والترجمات، فقد ترجم أشعارا لكتاب عالميين على غرار فيديريكو غارسيا لوركا ويانيس ريتسوس وقسطنطين كفافيس وروايات للكيني نغوغي واثيونغو والبريطاني جورج أورويل وغيرهم، فيما ترجمت أعماله الشعرية إلى الفرنسية والإنكليزية والألمانية والإيطالية.

   وألف ديوان “الشيوعي الأخير يدخل الجنة” (دار توبقال – الدار البيضاء -2007)، فضلاً عن دواوين أخرى مثل “الخطوة الخامسة” (2003- دار المدى) و”الديوان الإيطاليّ” (دار الجمل – بيروت – بغداد 2010)، الوحيد يستيقظ (1993- بيروت- المؤسسة العربية للدراسات والنشر) وغيرها العشرات. 

   وعمل أيضا في مجال التدريس والصحافة، فقد كان عضوا في هيئة تحرير مجلة “الثقافة الجديدة” التي تعد من أشهر المجلات الادبية والثقافية في العراق في حقبة السبعينات، والتي توقف صدورها في تلك الحقبة قبل أن تعود بعد العام 2003.

   يترك سعدي وراءه زوجته الممثلة العراقية والناقدة إقبال قادوم وابنتيه مريم وشيراز وثلاث حفيدات.

فرانس 24 / أ ف ب

إقرأ الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى