أخبار وطنية

مسؤول بمنظمة الأعراف: على رئيس الجمهورية ان لا يغفل في هذه الفترة عن الانقاذ الاقتصادي

قال المسؤول بمنظمة الأعراف ورئيس الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس عماد الباهي ان المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد اليوم تستدعي الحذر واليقظة من كل الأطراف حتى يقع المرور بالبلاد الى بر الأمان

واعتبر الباهي في تصريح ل”الشروق أون لاين” ان منظمة الاعراف بوصفها شريكا بارزا في المشهد العام تؤكد دائما على ضرورة إرساء الهدوء السياسي بوصفه الطريق الوحيد لتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي.

كما ذكّر عماد الباهي بموقف المنظمة الذي طالما عبرت عنه سابقا وضمنته في بيانها الأخير وهو ضرورة مراجعة النظام السياسي والقانون الانتخابي وبعض أحكام الدستور تجنبا لحالة الشلل التي عاشتها البلاد طوال السنوات الماضية.

وعلى صعيد آخر دعا المتحدث الى ضرورة تجنب الانزلاق في هذه الفترة الحساسة والهشة نحو مربع العنف والى المحافظة على الأمن والممتلكات العامة والخاصة وعلى المؤسسات الاقتصادية والمؤسسات العمومية تفاديا لمزيد انهاك جهود الدولة وانهاك الاقتصاد الوطني وخاصة المحافظة على صورة تونس في الخارج من اجل حماية مصالحها الاقتصادية والمالية.

كما نبه المتحدث من عدم الاقتصار في هذه الفترة فقط على الجانب السياسي داعيا الى ضرورة ان يفكر قيس سعيد في الشأن الاقتصادي ايضا ضمن الاجراءات الاستثنائية التي ينوي اتخاذها في الفترة القادمة وايضا عند اختيار الحكومة الجديدة والتعويل على الكفاءات القادرة على تحقيق الإضافة خاصة بالنسبة للحقائب الوزارية ذات الطبيعة الاقتصادية والمالية والفنية وذلك لتفادي تدهور المؤشرات الاقتصادية والمالية الأساسية وما قد يترتب عن ذلك من تداعيات على الجميع.

كما دعا من جهة اخرى الى ان لا تؤثر هذه الفترة الحساسة التي تمر بها البلاد على نسق الحرب على وباء كورونا حتى تعود الحياة بسرعة الى نسقها الطبيعي وتعود معها الحركية الاقتصادية والاستقرار الاجتماعي.

للمزيد من الأخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى