أخبار عالمية

“غادرت البلاد لتفادي إراقة الدماء وطالبان انتصرت”

نشرت في:

قال الرئيس الأفغاني الفار أشرف غني الأحد في تدوينة على فيس بوك إنه اختار مغادرة البلاد “لتفادي إراقة الدماء” مع دخول حركة طالبان القصر الرئاسي في كابول. وأضاف أن “طالبان انتصرت… وهي مسؤولة الآن عن شرف الحفاظ على بلادها”. من جهتها أعلنت حركة طالبان النصر واحتفلت به في القصر الرئاسي الذي سيطرت عليه.

بعد ساعات قليلة على مغادرته البلاد، ظهر الرئيس الأفغاني أشرف غني الأحد للعموم عبر تدوينة على فيس بوك، قال فيها إنه اختار الفرار “لتفادي إراقة الدماء” مع دخول حركة طالبان القصر الرئاسي في كابول.

وأضاف أنه غادر لتجنب حدوث اشتباكات مع طالبان كانت ستعرض حياة الملايين من سكان كابول للخطر. وقال غني “طالبان انتصرت… وهي مسؤولة الآن عن شرف الحفاظ على بلادها”.

وتابع “إنهم يواجهون حاليا تحدّيا تاريخيا جديدا. إما أن يُحافظوا على اسم أفغانستان وشرفها وإما أن يُعطوا الأولويّة لأمكنة أخرى وشبكات أخرى”.

للمزيد- أفغانستان: الرئيس أشرف غني يغادر البلاد ومقاتلو طالبان يحتفلون بـ”النصر” في القصر الرئاسي

وهذه أول تصريحات للرئيس الأفغاني منذ رحيله عن البلاد. ولم يكشف غني عن مكان تواجده.

وكان رحيل رئيس البلاد عن السلطة من أبرز مطالب حركة طالبان خلال مفاوضات استمرّت شهورا مع الحكومة الأفغانية، إلا إن غني تمسك بالسلطة.

وانتخب غني رئيسا عام 2014 وأعيد انتخابه في 2019، وقد وعد بإنعاش الوضع في أفغانستان والقضاء على الفساد الذي ينخر البلاد، لكنه لم يفِ بهذين الوعدين.

طالبان تدعو إلى علاقات سلمية مع المجتمع الدولي

إلى ذلك، أشار المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان الأحد إلى انتهاء الحرب في أفغانستان ودعا إلى علاقات سلمية مع المجتمع الدولي.

ولفت المتحدث محمد نعيم في مقابلة مع تلفزيون الجزيرة إلى أن طالبان لا تريد أن تعيش في عزلة وأن نوع الحكم وشكل النظام سيتضح قريبا.

وتابع أن الحركة تحترم حقوق المرأة والأقليات وحرية التعبير في إطار الشريعة الإسلامية.

واعتبر نعيم أن طالبان ترغب في إقامة علاقات سلمية وأنها تتطلع إلى تطوير قنوات اتصال عديدة فتحتها بالفعل مع دول أجنبية. وأضاف “ندعو كل الدول والكيانات إلى الجلوس معنا لتسوية أي مشكلات”.

كما شدد على أن الحركة لم تستهدف أي هيئة أو مقر دبلوماسي وأنها ستوفر الأمن للمواطنين والبعثات الدبلوماسية.

واستغرب المتحدث فرار غني “الذي لم يكن في الحسبان وحتى المقربين منه لم يتوقعوا ذلك”. وقال نعيم لتلفزيون الجزيرة مباشر “نحن مستعدون للحوار مع جميع الشخصيات الأفغانية وسنكفل لهم الحماية الضرورية”.

ورأى أن طالبان تجني اليوم ثمار جهودها وتضحياتها على مدار 20 عاما مضيفا أنها ستتبنى سياسة عدم التدخل في شؤون الآخرين وأنها لن تقبل في المقابل بالتدخل في شؤون أفغانستان.

مقاتلو طالبان يحتفلون بـ”النصر” في القصر الرئاسي

وكانت قد أظهرت مشاهد متلفزة عشرات من مقاتلي حركة طالبان يسيطرون على القصر الرئاسي في كابول ويحتفلون بـ”انتصارهم” على الحكومة الأفغانية. وقال متمرد لقناة الجزيرة القطرية إن “بلادنا تحررت والمجاهدون انتصروا في أفغانستان”.

وكانت الحركة أعلنت أنها دخلت أحياء عدة في كابول. وكتب الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد في تغريدة: “وحدات عسكرية من إمارة أفغانستان الإسلامية دخلت مدينة كابول لضمان الأمن”، مضيفا “تقدمها يتواصل بشكل طبيعي”.

وقالت ثلاثة مصادر رفيعة المستوى في حركة طالبان لوكالة الأنباء الفرنسية إن المتمردين سيطروا على القصر الرئاسي.

وأشار أحد قياديي الحركة إلى أن “المجاهدين دخلوا القصر الرئاسي وسيطروا عليه”، لافتا إلى أن اجتماعا حول أمن العاصمة يعقد في القصر.

 

فرانس24/ أ ف ب

إقرأ الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى