أخبار وطنية

ثلاث سنوات سجنا لحارس ماكرون الشخصي السابق في قضية الاعتداء على متظاهرين

قضت محكمة بباريس بالسجن ثلاث سنوات إحداها نافذة بحق ألكسندر بينالا، الحارس الشخصي السابق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمتهم بالاعتداء على متظاهرين شابين خلال احتجاج مناهض للرأسمالية في ماي للعام 2018. وشددت المحكمة على ارتداء بينالا لسوار إلكتروني لارتكابه أعمال عنف خلال تجمعات وانتحال “صفة” ضابط شرطة خلال إحدى المظاهرات.
كما أُدين الحارس السابق والمقرب من إيمانويل ماكرون، بتهمة الاحتيال في استخدام جوازات سفره الدبلوماسية بعد إقالته وتزوير وثيقة للحصول على جواز سفر خدمة وحمل السلاح بشكل غير قانوني في عام 2017.
وكان المدعون قد طالبوا بسجن ألكسندر بينالا، الذي يبلغ من العمر 30 عاما لمدة 18 شهرا مع وقف التنفيذ، وهي عقوبة السجن التي تمكن من أن تكون تحت المراقبة.
يواجه المتهمون الثلاثة الآخرون في القضية أحكاما بالسجن مع وقف التنفيذ تتراوح من شهرين إلى 12 شهرا، وهم الموظف السابق في حزب الرئيس، فينسينت كراس، وضابطا شرطة.
وتسبب حادث بينالا في إحداث ضجة في فرنسا وإحراج كبير لماكرون، الذي تعهد باستعادة ثقة الفرنسيين به وبالسلطات العامة، بعد ظهور مقطع فيديو يزعم أن بينالا يظهر مرتديا خوذة وشارة للشرطة وهو يقوم بضرب شاب ويسحب امرأة من رقبتها بعنف في احتجاج عيد العمال في العاصمة الفرنسية، باريس.

للمزيد من الأخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى