أخبار وطنية

بين الثالث والخامس عشر من أكتوبر، أما آن لهذا الجلاء أن يكتمل؟

هذه برقية مختصرة واضحة وعاجلة وفي اتجاهين إثنين، الأول رئاسة الجمهورية والثاني عموم الجماهير المنتفضة دائما من أجل القيام الحاسم. هذه البرقية تريد المراسيم الرئاسية المطلوب إصدارها حتى لا نغرق في غواية الشارع. 
غدا وليس كل يوم، غدا يوم آخر من أيام تونس المتحررة، يوم سيتظاهر فيه المطالبون باستكمال بناء مسار 25 جويلية عبر استتمام الخطى المستوجبة. سوف يتم التركيز والزخم حسب تقديراتنا على أمرين اثنين واضحين وبسيطين هما حل البرلمان ودفع نسق المحاسبة. وكل ذلك من داخل روح 17 ديسمبر، روح الحرية والتحرير والكرامة الانسانية والوطنية وتحت شمس الاطروحة الثورية المتواصلة التي ولدت في بداية الألفية الثانية، أي قبل حوالي عشرين عاما، ألا وهي: شغل حرية كرامة وطنية. 
وهنا علينا التأكيد على البوصلة دون الغرق في التظاهر فحسب وهي المرور إلى الاستفتاء والانتخابات المبكرة والمضي قدما في الجمهورية الثالثة في دولة جديدة وفي برنامح تونس الاستراتيجية. وهي، أي هذه اللائحة من المراسيم المطلوبة، كما يلي:
1-المرسوم الرئاسي المتعلق بإحداث لجنة الإصلاحات والإعلان عنها. 
2- المرسوم الرئاسي المتعلق بإنهاء عمل البرلمان واعلان العودة للشعب. 
3-المرسوم الرئاسي المتعلق بإعادة تنظيم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
انه استكمال للخطة الثالثة ووضع قدم في الخطة الرابعة التي تليها.

للمزيد من الأخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى