أخبار وطنية

اللجنة العلميّة تنفي التلاعب بأرقام وفيات كورونا

نفت الناطقة باسم اللّجنة العلمية بوزارة الصحة جليلة بن خليل أن يكون هناك أي تلاعب بالأرقام المنشورة حديثا من قبل وزارة الصحة والمتعلقة بعدد الوفايات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، لكنها أقرت بعدم وضوحها.

وأكدت بن خليل لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أن مؤشرات الوضع الوبائي المنشورة من قبل وزارة الصحة كانت تتضمن يوميا إجمالي عدد الوفايات، والوفيات المعلن عنها كل يوم إضافة إلى الوفيات التي لم يقع الإعلان عنها في الإبان.

وتابعت “لكن حصول تغيير في نشر مؤشرات الوضع الوبائي واكتفاء وزارة الصحة بنشر العدد الإجمالي للوفايات مع نشر عدد الوفايات المسجلة كل يوم دون ذكر الوفايات التي لم يقع الإعلان عنها في الإبان خلق “ضبابية لدى المواطنين”.

وقالت بن خليل إنه وقع بتاريخ 13 أوت الجاري نشر إجمالي عدد الوفيات بـ 21.827 حالة وفاة منها 28 حالة وفاة معلن عنها بذلك اليوم لكن الأرقام لم تتضمن الوفايات التي لم يقع الإعلان عنها بالإبان قبل ذلك اليوم، وبالأمس نشرت وزارة الصحة بيانا حول الوضع الوبائي بتاريخ 14 أوت الجاري تحدث عن بلوغ عدد جملي للوفايات بـ21.905 وفاة منها 24 حالة وفاة معلن عنها بذلك التاريخ من دون نشر الوفايات التي لم يقع الإعلان عنها بالإبان قبل ذلك التاريخ، بشكل منفصل.

ويذكر أن راود مواقع التواصل على الصفحة الرسمية لوزارة الصحة انتقدوا مؤشرات الوضع الوبائي المنشورة في اليومين الماضيين والمتعلقة أساسا بعدد الوفيات وبلغ الأمر ببعضهم إلى حد توجيه تهم لوزارة الصحة بالتلاعب بأرقام الوفايات.

وأكدت الناطقة باسم اللجنة العلمية بوزارة الصحة جليلة بن خليل أنه لا يوجد تلاعب بأرقام الوفايات ولكن نشر الأرقام بتلك الطريقة دون تفصيلها بدقة تدفع المواطنين للقيام بمفردهم بعملية الطرح لمعرفة الفارق في عدد الوفايات بين يومين متتاليين وهو أمر يجب تداركه حسب تقديرها.
 

للمزيد من الأخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى