أخبار عالمية

إيران تحرز تقدما في تخصيب اليورانيوم وواشنطن تعرب عن قلقها وتطالبها بالعودة إلى المفاوضات

نشرت في:

أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير للدول الأعضاء الاثنين أن إيران أحرزت تقدما في تخصيب معدن اليورانيوم على الرغم من تحذيرات الغرب من أن عملا من هذا القبيل يهدد محادثات إحياء الاتفاق النووي. من جهتها، أعربت الولايات المتّحدة الاثنين عن قلقها إزاء ما أعلنته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مطالبة الجمهورية الإسلامية بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير للدول الأعضاء الاثنين اطلعت عليه رويترز أن إيران أحرزت تقدما في تخصيب معدن اليورانيوم على الرغم من تحذيرات الغرب من أن عملا من هذا القبيل يهدد محادثات إحياء الاتفاق النووي.

وأوضحت الوكالة: “في 14 آب/أغسطس 2021، تحققت الوكالة من أن إيران استخدمت 257 غراما من اليورانيوم 235 المخصب حتى 20 في المئة في شكل رابع فلوريد اليورانيوم من أجل إنتاج 200 غرام من معدن اليورانيوم 235 المخصب حتى 20 في المئة”.

وتابعت أن هذه الخطوة الثالثة في خطة من أربع خطوات تعمل عليها إيران في هذا الإطار.

غضب أمريكي وأوروبي

وأغضب سعي لإيران لتخصيب معدن اليورانيوم القوى الأوروبية الثلاث الكبرى والولايات المتحدة لأن هذه التكنولوجيا ومعرفة كيفية إنتاجها يمكن أن تُستخدم في صنع المادة الرئيسية اللازمة لقنبلة نووية. وتشدد إيران على أن أهدافها النووية سلمية تماما وعلى أنها تطور نوعا جديدا من وقود المفاعلات.

فقد أعربت الولايات المتحدة الاثنين عن قلقها إزاء ما أعلنته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مطالبة الجمهورية الإسلامية بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأشارت وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة اطلعت على آخر تقرير أعده أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتعتبر أن إيران “ليست لديها أي حاجة فعلية لإنتاج اليورانيوم المعدني”.

والاثنين قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس “لقد قلنا بوضوح إن التصعيد النووي المستمر، خارج حدود الاتفاق النووي، يؤتي نتائج عكسية ويتعارض مع عودة إلى احترام متبادل لشروط الاتفاق”.

وأكد برايس على “وجوب وقف إيران تصعيدها النووي وأن تعود إلى طاولة المفاوضات من أجل أن تنفذ بالكامل وبحسن نية” الاتفاق الدولي.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

إقرأ الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى